الثلاثاء، 1 مارس، 2011

ماذا تعـرف عـن الباركـود ؟

       نظام الترقـيم الدولي ( الباركـود ) أحـدي لغات العصر وذلك من خلال تكـويـد السلع والخـدمات تـكـويـدا متفردا والذي من خلاله يتم الحـصول عـلي الـرقـم المتـفـرد لـلشركة المصنعة وأرقام منتجاتها في أي مكان في العالم مما يسهـل من تبادل المعلـومات.

       الكترونيا وما يـتـبـعها من تنفيذ الصفـقـات بـنظام التجارة الالكـترونية وهـناك نظامان للباركود نظام رقـمـي ونظام رقـمـي أبجدي ويـوجـد بالنظامين ما يـزيـد عـن 225 نوع باركـود في العالم تـتـبـع رموزا معـينة حـيث تمنح مجموعة مـتـفـرد ة من الأرقام أو الأرقام والحروف لكـل شركة منتجاتها.

       وتتحـول بواسطة إحـدي برامج الكمبيوتر إلي ما يقابلها من الـرموز سواء تشفـير خـطي أو ثنائي الأبعاد وذلـك حتى يتمكن القارئ والماسح الضوئي من القـراءة وجـلب المـزيد من المعلـومات من ملف المنتج بقاعـدة البيانات المدخلة بكـل مـن منافـذ التوزيع والبـيـع و الحسابات والمخازن و يتم تـنـفـيـذ ذلـك بعمل فـيـلم ما ستـر أو صورة الكـتـرونية أو ملصقات مباشـرة لكـل مـنــتـج.

       لأنشأ الباركـود في أمريكا منذ الأربعينات ثم في أوروبا في فترة السبعينات وبعد ذلك ظهر في مصر في التسعينات وأعـتبارا من عام 2005 أندمج النظامان الأمريكي و الأوروبي ليـصـبـحـا نظاما واحدا تحت مسمي GSI وليمنحا كـودا واحـدا رقميا يوجه إلي جميع الأسواق. 

       حيث انه قـبل هـذا التاريخ كان جمعية EAN تمنح الكـود الأوروبي EAN للسلع الموجهة لجميع الأسواق ماعـدا أمريكا وكـندا بينما يمنح مجلس التكـويـد الموحـد للسلع الموجهة لسوقي أمريكا و كـنـدا.

ما هي قصة اختراع البا ركـود؟

       شاع خلال السنوات الـقـليلة الماضية أستخدام ( الباركـود ) في مختلف الأماكن التجارية , والذي هو عبارة عن مجموعة من الأرقام والخطوط ذات سماكات مختلفة, ويتم تثبيته فـوق المنتجات التجارية والسلع , وكل ما يقـوم به البائع في المحـل التجاري تمريـر هـذه الشفيرة بالقـرب من جهاز خاص , فيتم معرفة ثمن السلعة , واسمها , كما يتم تنزيلها من عهدة المخزن وتـنبيه المسئول المختص إلى العدد المتوفر من هذه السلعة فوق الأرفف.

       هذا الاختراع البسيط والمدهـش والـذي يعـود إلى عام 1932 ابتكره والاس فـليت وعـرف ( بالكشف الآلي ) ولم يحالف ابتكاره النجاح بسـبـب عـدم كفاية المعلومات التي يقـدمها هذا الكـود.

       في عام 1949 تم تطوير هذه الشيفـرة من قبل كل من المخترعين نورما جوزيف و ورلاند و بيـرنارد سيلفـر , حيث ابتكرا طريـقـة آلية لعرض بعض المعلومات ضمن نظام أطلقوا علية ( الباركـود) والذي هو عبارة عن مجموعة من الدوائر المركزية المتداخلة , والتي طورت لاحقـا إلى خطوط عمودية .

       وفي عام 1973 طور جورج لاوريـر هـذه الشيفرة وفي عام 1974 تم استخدامها لأول مرة في الولايا ت المتحـد ة الأمريكية في متجـر ( مارش ) في ولاية أوهايـو , حـيـث ثبت هـذا الكـود على عـلبة علكة بنكهة العـرقـسـوس , ونظرا لأهمية هذه الخطوة فـقـد تم حـفـظ هذه العلبة في متحف أمـريكا التاريخي ( سميثـو نيان ) .

       البار كود يتـكـون حاليا من جزأين, أرقام مختلفة ومجموعة من الخطوط ذات السماكات المتباينة, وفي الغالب يكـون الرقم صفـر في الجزء الأول, ومن المعلومات التي يمكـن الحصول عليها من الباركود, أسم الدولة المنتجة للسلعة, اسم المادة التجارية, الوزن, تاريخ التصنيع, السعر, ومعـلومات أخرى تهم المؤسسة التجارية, أيضا فـقـد شاع استخدام هذا النظام في المكـتبات العامة , حيث يـثـبـت عـلى الغلاف الداخلي للكـتاب, ويشمل هذا الكـود عـلى بعـض المعـلومات الهـامة, كاسم الـكـتاب, اسم المؤلف, التصـنـيـف, الرقم المتسلسل للكتاب, تاريخ الشراء للـكـتـاب.

       إن نظام الباركـود ما كان له أن ينجح لـو لم يتطور جهاز القارئ الخاص به, حيث يعمل هـذا الجهاز بواسطة أشعة الليزر أو أي أشعة أخرى, ويتم نقل البيانات إلى نظام حاسوبي ملحق به, حيث يتم البحث في قاعـدة البيانات المخزنة, ثم يتم إرسال المعلومات إلى شاشة خاصة أمام المستخدم للنظام, وقـد يلحـق بها آلة طابعة لتوثيق العملية التجارية.

المنظمة الأوروبية للتـرقـيم ومجـلس التكـويد الأمريكي

       أنشئت المنظمة الأوروبية للترقيم EAN التي أصبحت فـيما بعـد EAN International بتوجيه من هيئة الأمم المتحدة في عام 1976 ومقـرها بروكسل / بلجيكا, وتهدف إلى خلـق نظام عالمي موحد لتعريف المنتج ووظيفته ومحتواه ومنشأه بإستخدام لغة واحدة لتبادل المعلومات وليس من أهداف المنظمة الربح Non-Profit Organization بل هي منظمة خدمية هدفها تحسين كـفـاءة تبادل السلع ومن خلال منظمات الترقيم في جميع أنحاء العالم وعـددها 91 فرع يتم تطبيق هذا النظام للمنتـفعـيـن.

       وقـد عـقـدت المنظمة الأوروبية للتـرقـيم العالمية EAN International مع مجـلس التكـويـد الأمريكي UCC معاهـد ة معا EAN-UCC /Alliance و أصدرا التعليمات آلاتية : 
  1. أن تكود الصادرات والخدمات الموجهة لأسواق أوروبا ودول أخرى ليست أمريكا وكـندا بكـود EAN.
  2. أن تكود الصادرات والخدمات الموجهة لأسواق أمريكـا وكــندا بكـــود UPS ويشترط الاشتراك في كـود EAN أولا قـبل الاشتراك في كـود UPS.
  3. يقـوم ممثل المنظمة العالمية للترقيم بمصر وهي الشركة المصرية للترقيم بمنح الشركات المصنعة والمصدرين أكواد لمنتجاتهم , بيمنا تعمل الشركة كمنسق بينها وبين مجلس التكـويد الأمريكي للحصول على أكـواد UPS من مجلس التكويد الأمريكي.
  4. يصلح كـود UPS لجميع الصادرات و الواردات السلعية و الخدمية الموجهة من الولايات المتحـدة الأمريكية وكندا لأي سوق في العالم .
  5. سيكون عام 2002 هو أول عام لتبادل الصادرات والواردات السلعية والخدمية المكـودة عالميا فـقـط.
  6. بحلول عام 2005 سيسود كـود عالمي واحد لجميع الأسواق وهـو EAN. 
  7. خصصت منظمات الترقيم العالمية EAN International أرقام كـودية لمنظمات الترقيم الفرعية في الـ 92 دولة تسمى Prefix Number ومنها على سبيـل المثال 622 لمصر, 50 لإنجـلترا. 
       قامت المنظمة العالمية لـلترقيم EAN International تصميم نظام تعارف عالمي بحيث يصبح لـكـل منتج ( في صورته الأولية أو المنتج النهائي, وحـدة شحـن, خـدمه ) رقم تعريف خاص به عـلى مستوى العالم مما يسهـل عملية التعـرف
ومتابعة المنتج خلال جميع مراحله ( التصنيـع التخزين التـوزيـع الـبـيـع ).

       تم تأسيس النظام العالمي لـلـتـرقـيـم الرموز العمودية ( الباركـود ) وتبادل المعلـومات إلكـترونيا في عام 1976 بعـد النجـــــاح العـظيم الذي حـقـقـــــه النظام الأمريكي للتكـويـد و أعتناقه كمذهـب صناعي وتجاري في 1973 البــار كـــود = بطاقة تعريف منتجك عالميا ومحليا في صورة يستطيع الجهاز المصمم لقراءتها أن يلـتـقـطهـا ويرسلهـــا إلى ملف المعـلومات داخل الحاسب الآلـي وذلـك لجـلب المعـلومات الخاصة بالمنتج في منتهى الدقة والـسـرعـة.

فوائد ترقيم الشـركات لمنتجاتها

        يحمل الرقم الكـودي البيانات الخاصة بالمنتجات مما يسهـل العمليات الآتية:
  1. إلغاء الإدخال اليدوي للبيانات.
  2. سهـولة جـلـب البيانات. 
  3. السـرعـة والـدقـة في التعـرف عـلى المنتجات. 
  4. الرقابة الإلكـتـرونية لخطوط الإنتاج وتداول المواد الخام.
  5. ضبـط حركة المخازن إلكـترونيا. 
  6. ميكنة منافـذ التوزيع وأثرها على سهولة سرعة التداول وتخـفـيض النفـقـات وإرضاء العملاء.
  7. oint of Sale ميكـنة نقاط البيع. 
  8. سهولة متابعة المنتج عند أي نقطة خلال سلاسل التصنيع. التخزيـن التـوريد التوزيع البيع المتابعة النهائية والخدمات.. الخ. 
  9. الاتصال من خلال معـاييـر تبادل المعلومات إلكـترونيا EDI
  10. جمع المعـلومات وعـرضها بطريقة سـريعة ودقـيـقـة يعتمد عليها. 
  11. خـفـض حجم المخزون و تـقـليل الهادر الناتج عـن انتهاء صلاحية المنتجات.
  12. زيادة القيمة المضافة لـلمنتج ورفـع القـدرة الـتنافـسـية لـلمصنع سواء في الأسواق المحلية أو العالمية من خلال إيجاد وسيلة لـتبادل الـبيانات المتـفـق عـليها عـالميا. 
  13. رفع كـفاءة خدمة العملاء بالإسراع في عـمليات البيع.
       تكويد المنتجات طبقا للكود العالمي هي صورة حضارية ومواكبة لـلعولمة Globalization وتطورات التجارة الدولية ومتطلبات مـنـظمات الـتجـارة العالمية W T O .
       يعـتبـر تـرقيم المنتج في شكـل باركـود وسيلة بسيطة وغير مكلفة للتمكـيـن من جـلب البيانات أوتوماتيكيا ويحصل الصنـف وأي اختلاف في المنتج أو الخدمة وزن – حجم - لون - عـدد - التعـديـل في المنتج - منتجات حـددت بمعرفة المصنع بأسعار مختلفة للبيـع في سلاسل محلات مختلفة - تعـبئة مخـتـلفة داخل عبوة على رقم EAN طالما أن الاختلاف واضح في سـلـسـلـــة المستهـــــلك والتجزئة والتجارة.

       

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق